انضموا إلى أكاديمية التعليم ونادي الخبراء ، حيث الطريق الصحيح للنجاح ..
ar

7 نصائح للاستثمار على المدى الطويل في الأسهم

7 نصائح للاستثمار على المدى الطويل في الأسهم

يرتبط الاستثمار بشكل عام بالتركيز على الأهداف المالية، وشراء الأسهم والاحتفاظ بها على مدى طويل الأجل، وذلك بغض النظر عن أي أخبار قد يسمعها المستثمر، والتي من شأنها أن تدفعه للبيع أو الشراء اعتماداً على حركة السوق، فعندما تقوم باستثمار الأموال في أسواق الأسهم، من الأفضل لك نسيانها.

وفي حال كان المستثمر يفكر على المدى القصير، خلال الـ 12 شهرًا مثلا، فهذا لا يعتبر استثمارًا، فتوجد طريقة واحدة للاستثمار، وهي الاستثمار على المدى الطويل، لذلك دعونا نتعرف على 7 نصائح للاستثمار على المدى الطويل.

7 نصائح للاستثمار على المدى الطويل في الأسهم

لتستثمر بشكل صحيح، اتبع هذه النصائح بشكل دقيق، وهي:

1- تنظيم الأموال

قبل أن يبدأ الشخص من الاستثمار على المدى الطويل.. فهو بحاجة أولاً إلى معرفة مقدار الأموال التي يجب أن يقوم باستثمارها، أي ما يعني تنظيم أمواله.

حيث يمكن أن يبدأ الشخص بتقييم أصوله وديونه.. والقيام بإعداد خطة معقولة من أجل إدارة الديون.. واستيعاب مقدار ما يحتاجه لإعداد صندوق للطوارئ. فالقيام بهذه المهام البسيطة يصنف كمؤشر على قدرة الشخص على الاستثمار طويل الأجل، وأنه ليس بحاجة إلى سحب الأموال بعد مدة قصيرة من استثمارها، فالقيام بسحب تلك الأموال مبكرًا قد يؤدي إلى تحديد أهداف المستثمر، مما قد يضطره إلى البيع بخسارة.

2- أن تعرف أفقك الزمني

يملك كل شخص أهداف استثمارية مختلفة.. وذلك قد يشمل التقاعد.. ودفع تكاليف التعليم الجامعي للأبناء، أو ربما شراء منزل، وغيرها الكثير من الأهداف.

وبغض النظر عن الغاية من الاستثمار، فإن المفتاح للاستثمار طويل الأجل هو أن فهم الشخص لأفقه الزمني، أو بمعنى آخر عدد السنوات التي بإمكانه الاستثمار خلالها قبل أن يكون بالحاجة إلى سحب أمواله، فمن خلال القيام بتحديد ذلك، سيمكن للشخص اختيار الاستثمارات المناسبة له، ومقدار المخاطرة التي يستطيع تحملها.

3-اختيار استراتيجية محددة والالتزام بها

بمجرد أن يقوم المستثمر بتحديد أهدافه الاستثمارية وأفقه الزمني، يجب عليه القيام باختيار استراتيجية استثمار خاصة به والالتزام بها، ومن المهم أيضًا تقسيم الأفق الزمني من أجل مساعدة الشخص على تخصيص الأصول، ومن المهم أن يختار المستثمر مجموعة من الأصول التي تعتبر مناسبة له، والتي تسمح له بالالتزام بالاستراتيجية التي قام بوضعها، بدون الحاجة إلى النظر في ظروف السوق.

4- فهم مخاطر الاستثمار

يعتبر من المهم أن يقوم المستثمر بالتأكد من أنه على معرفة تامة بجميع المخاطر الكامنة في الاستثمار في الأصول المختلفة قبل أن يقوم بشرائها.. وذلك حتى يتجنب اتخاذ ردود أفعال متسرعة في حال تراجع السوق.

5-تنويع الاستثمارات

المقصود بتنويع المحفظة الاستثمارية.. هو توزيع الأموال المستثمرة على مجموعة متعددة ومتنوعة من الأصول، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من المخاطر.. ويعزز فرص تحقيق الأرباح.

حيث يمكن أن يبدأ المستثمر في تطبيق هذه الاستراتيجية عن طريق الاستثمار في الأسهم والسندات، ومن ثم البدء في التفكير في الأنواع الأخرى من الاستثمارات.

6-الاهتمام بتكاليف الاستثمار

من الممكن أن تقلل تكاليف الاستثمار من المكاسب وتزيد من حجم الخسائر.. لذلك يعتبر من المهم أن يضع المستثمر في الاعتبار نوعين رئيسيين من الرسوم، وهما نسبة نفقات الصندوق الذي سيقوم بالاستثمار فيه، وأي رسوم إدارية يتقاضاها الاستشاريون.

وعلى الرغم أن تكاليف الاستثمار قد تبدو صغيرة، إلا أنها تتراكم بشكل كبير مع مرور الوقت، وتؤثر على الأرباح.

7-مراجعة الاستراتيجية بانتظام

مع أنه يعتبر من الضروري أن يلتزم المستثمر باستراتيجية محددة.. إلا أنه من المهم أيضاً أن يقوم بفحص محفظته بشكل دوري حتى يتأكد أنها تحقق له الأهداف الاستثمارية المرجوة.. فقد يحتاج على سبيل المثال إلى توزيع الأصول بشكل مختلف بما يتناسب مع الظروف، فعدم مراجعة المحفظة بانتظام قد يسبب خسائر للمستثمر في بعض الأحيان.

في النهاية إذا أردت معرفة المزيد عن أسواق المال وتداول الأسهم في البورصات العالمية تفضل بزيارة موقعنا من هنا.

كما يمكنكم الحصول على التوصيات والاستشارات تواصل مع خبرائنا عبر الواتساب.

ولمعرفة آخر الأخبار زوروا صفحتنا على الفيسبوك.

اقراً أيضاً:

الاستثمار في سهم التعمير 2022

Related Posts

Leave a Reply