انضموا إلى أكاديمية التعليم ونادي الخبراء ، حيث الطريق الصحيح للنجاح ..
ar

حقائق عن علم نفس التداول وسيكولوجية المتداول

حقائق عن علم نفس التداول وسيكولوجية المتداول

هل تريد معرفة بعض الحقائق عن علم نفس التداول؟ يشير علم نفس التداول إلى الحالة العقلية والعواطف للمتداول التي تحدد نجاح أو فشل التداول. إنه يمثل جوانب سلوك المتداول والخصائص التي تؤثر على الإجراءات التي يتخذها عند تداول الأوراق المالية. في حين أن الجوانب الأخرى – مثل الخبرة والمعرفة بالتداول – تؤثر على نجاح المتداول، فإن علم النفس التداول هو عامل مهم يمكن أن ينجح في التداول أو يكسره. بعض العواطف والمشاعر التي يختبرها المتداولون مفيدة، في حين أن المشاعر الأخرى مثل العصبية والخوف والجشع يمكن أن تضر بنجاح التداول وبالتالي يجب احتواؤها.

المتداولون الذين يفهمون سيكولوجية التداول سوف يتجنبون عمومًا اتخاذ القرارات بناءً على العواطف أو التحيزات. يمكن أن يساعدهم في الحصول على فرصة أفضل لكسب ربح أثناء التداول، أو في أسوأ السيناريوهات، تقليل حجم خسائرهم.

أساسيات علم نفس التداول

تختلف سيكولوجية التداول باختلاف كل متداول، وتتأثر بمشاعر وتحيزات المتداول. العواطف الرئيسية التي من المحتمل أن تؤثر على نجاح أو فشل التداول هي الجشع أو الخوف.

يُعرّف الجشع بأنه الرغبة المفرطة في تحقيق الأرباح التي يمكن أن تؤثر على عقلانية وحكم المتداول. قد يتضمن التداول المستوحى من الجشع شراء أسهم الشركات غير المختبرة لأنها في حالة ارتفاع أو شراء أسهم شركة دون فهم الاستثمار الأساسي.

يمكن للجشع أيضًا أن يجعل المتداول يبقى في مركز لفترة طويلة جدًا في محاولة لإخراج كل حدث من الصفقة. من الشائع في نهاية السوق الصاعد عندما يحاول المتداولون الدخول في صفقات محفوفة بالمخاطر والمضاربة للاستفادة من تحركات السوق.

من ناحية أخرى، الخوف هو عكس الجشع والسبب الذي يجعل الناس يخرجون من التداول قبل الأوان أو يمتنعون عن اتخاذ مراكز محفوفة بالمخاطر بسبب مخاوف من تكبدهم خسائر. الخوف يجعل المستثمرين يتصرفون بطريقة غير عقلانية وهم يسارعون للخروج من التداول. إنه شائع خلال الأسواق الهابطة، ويتميز بعمليات بيع كبيرة من بيع الذعر.

يلعب الخوف والجشع دورًا مهمًا في علم نفس التداول، كما أن فهم كيفية التحكم في العواطف أمر أساسي في أن تصبح متداولًا ناجحًا.

كيف يؤثر التحيز على التداول

يتم تعريف التحيز على أنه تصرف محدد سلفًا لموضع على آخر. عادة، عندما يكون المتداول متحيزًا، يمكن أن يعيق اتخاذ القرار المناسب عند التداول لأنه يمكن أن يمنع الحكم السليم. قد ينتهي الأمر بالمتداول بالتصرف بناءً على المشاعر بدلاً من التحليل الأساسي.

من المرجح أن يتداول المتداول أحد الأصول أو العملات التي حقق نجاحًا بها في الماضي أو يتجنب أصلًا له تاريخ من الخسارة. يمكن أن يساعد فهم مثل هذه التحيزات المتداولين في التغلب عليها والتصرف بعقلية محسوبة.

تشمل الأنواع الرئيسية للتحيزات التي تؤثر على التداول ما يلي:

1. سلبية التحيز

يجعل التحيز السلبي المتداول أكثر ميلًا إلى الجانب السلبي من التداول بدلاً من النظر في الجوانب الإيجابية والسلبية للتداول. إن تأثير هذا التحيز هو أن المتداول قد يتخلى عن استراتيجية كاملة بسبب الجانب السلبي عندما يحتاج فقط إلى إجراء تعديل صغير على الاستراتيجية لتحويل التداول إلى ربح.

2. مغالطة المقامر

يتم تعريف مغالطة المقامر على أنها اعتقاد خاطئ بأن حدثًا معينًا أقل احتمالًا أو أكثر احتمالًا لوقوعه بسبب الأحداث الماضية عندما ثبت أن احتمال وقوع مثل هذه الأحداث لا يعتمد على الأحداث السابقة. في مثل هذه الحالة، قد يفترض المتداول أنه بسبب ارتفاع عملة معينة، سيستمر الاتجاه.

3. الانحياز للوضع الراهن

يحدث انحياز الوضع الراهن عندما يفترض المتداول أن الصفقات أو الاستراتيجيات القديمة ستستمر في كونها ذات صلة بالسوق الحالي. يكمن خطر مثل هذا الافتراض في أن المتداول لا يستكشف فرصًا جديدة ذات صلة بالسوق الحالي، ويمكن أن يحرمه من التداولات والاستراتيجيات الأكثر قابلية للتطبيق.

تحسين سيكولوجية التداول

يمكن للمتداولين تحسين سيكولوجية التداول لديهم من خلال تحديد عواطفهم وتحيزاتهم وصفاتهم التي يمكن أن تحدد نجاح التداول أو فشله. فيما يلي بعض الطرق في علم نفس التداول التي يمكن للمتداولين استخدامها لتحسين سيكولوجية التداول:

1. التعرف على سمات الشخصية

يجب على المتداول تحديد سمات الشخصية في وقت مبكر بما فيه الكفاية والتخطيط لكيفية التغلب على السمات السلبية عند التداول النشط حتى لا يتخذوا قرارات بدون تحليل فني قوي. وبالمثل، يجب على المتداولين تحديد السمات الإيجابية التي يمكن أن تساعدهم في القيام بحركات محسوبة خلال فترة وجودهم في السوق.

2. إنشاء خطة تداول

تعمل خطة التداول كمخطط للتداول الخاص بك، ويجب أن تسلط الضوء على الأهداف التي ينوي المتداول تحقيقها، ونسبة المخاطرة إلى المكافأة، واستراتيجية التداول الأكثر راحة لهم.

على سبيل المثال، يمكن للمتداول الالتزام بفترات تداول محددة كل يوم، وتحديد أهداف الربح، وتعيين وقف الخسارة لإلغاء العواطف من العملية. عند إنشاء خطة تداول، يجب على المتداولين مراعاة عوامل محددة مثل العواطف والتحيزات التي يمكن أن تؤثر على قدرتهم على الالتزام بالخطة.

3. إجراء البحوث

قبل الاستثمار في الأسهم أو التكنولوجيا أو الشركة، يجب على المتداولين تخصيص وقت كافٍ للبحث ومراجعة الفرص. يجب أن يكونوا على رأس الأخبار، ودراسة المخططات، وقراءة المجلات التجارية، وإجراء تحليلات الصناعة.

حيثما أمكن، يجب على المتداولين حضور ندوات عبر الإنترنت وندوات تداول ومؤتمرات للمشاركة والتفاعل مع المتداولين الآخرين والمهنيين الماليين.

في الختام كنت هذه أبرز الحقائق عن علم نفس التداول، لمزيد من المقالات يمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني، أو التواصل معنا والتحدث مع خبير للحصول على أفضل الاستشارات والتوصيات.

كما يمكنك التواصل معنا مباشرة عبر واتساب.

Related Posts

Leave a Reply